القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


داء الليشمانيات (LEISHMANIOSIS)

داء الليشمانيات (LEISHMANIOSIS)
داء الليشمانيات (LEISHMANIOSIS)

تعريف المرض :مرض طفيلي مشترك يصيب الكلاب و القوارض البرية و الإنسان و يتميز بأعراض جلدية وآفات حشوية .أسماء مرادفة :القرحة الشرقية (Orient sore) حبة حلب (Aleppo boil) قرحة بغداد(Baghdad sore) قرحة دلهي(Delhi sore) .المسبب :
طفيلي الليشمانية وحيد خلية protozoa إجباري التطفل داخل الخلايا الحية حيث يتطفل على خلايا البالعات الكبيرة و البالعات وحيدة النواة. و يتبع تصنيفها الموقع التالي من المملكة الحيوانية .
عائلة المثقبيات: Trypanosomatidae
جنس الليشمانية :Leishmania الذي يضم تحت الجنسين اللذان يصيبان الإنسان
1.تحت جنس الليشمانية : Leishmania و تقع تحته الأنواع التاليةL.Aethiopica- L.Donovani –L.Tropica –L.Major –L.Maxicana_ L.Infantum
2.تحت جنس Vanniaوالذي يضم الأنواع L.brazilinsi-L.guyanensis
-الليشمانية الدونوفانية : L.Donovani تسبب داء الليشمانيات الحشوي أو الداء الأسود (Kala Azare)
-الليشمانية المدارية الصغرى :L.Tropica تسبب داء الليشمانيات الجلدي الشكل الجاف.
-الليشمانية المدارية الكبرى :L.Major تسبب داء الليشمانيات الجلدية الشكل الرطب.
- الليشمانية الطفلية L.Infantum تسبب داء الليشمانية الطفلي في حوض البحر الأبيض المتوسط.
-الليشمانية المكسيكية L.Maxicana :وهي ليشمانية جلدية
-الليشمانية البرازيلية L.Braziliensis وهي تسبب ليشمانية مخاطية جلدية. يوجد الطفيلي في المعدة الوسطى للثوي الناقل (ذباب الرمل) وفي المنابت بطوره السوطي (Promastigote) حيث يكون شكله الكامل التطور متطاولاً رقيقاً (ممشوقاً) مغزلي الشكل وتكون النوية متوضعة في وسطه ويكون منشأ السوط في قرب النهاية الأمامية
وفي الحيوان الخازن و الإنسان مكان الإصابة بطوره اللاسوطي (Amastigote)
ويكون كروياً أو بيضاوياً وعند صبغه بصبغة جيمسا تكون الهيولى زرقاء و النواة حمراء
Ross1903(leishmania)و يبين الجدول التالي تصنيف تحت جنس:
الثوي الناقل (ذباب الرمل):
ذبابة الرمل حشرة صغيرة لا تتجاوز/2-5/ملم و تمييز هذه الحشرة من خلال أجنحتها الضيقة الرمحية العمودية على الظهر إلى جانب الأجسام المكسوة بالشعر أجزاء الفم متوسطة الطول، والإناث وحدها لها أجزاء فم ثاقبة و تعتبر ماصات للدم ،وتتميز ايضاً بحركاتها الشبيهة بالقفزات القصيرة على السطوح التي تقف عليها .و تصنف علمياً على الشكل التالي :
رتبة : Diptera
عائلة: Phlebotomidae
تحت عائلة : Phlebotominae
التي تضم الأجناس التالية : Phlebotomus –Chinius –Sergentomyia –Lutzomyia –Warileya –Broumtomyia.
و يندرج تحت هذه الأجناس عدة أنواع.
توجد الأنواع التابعة للأجناس Phlebotomus/الذي تقع تحته الأنواع الناقلة لطفيلي الليشمانية / _ Chinius_ Sergentomyia في العالم القديم، بينما تنتشر الأنواع التابعة للأجناس Lutzomyia /الذي تقع تحته الانواع الناقلة لطفيلي الليشمانية/_ warileya –broumtomyia في العالم الجديد(أمريكا).
ذباب الرمل (دورة الحياة و السلوك):
تضع الأنثى بيوضها على دفعات (كل دفعة 50 بيضة)في الأماكن المظلمة و الرطبة التي تحوي كمية كبيرة من المواد العضوية التي تفيد كغذاء لليرقات.من هذه ألاماكن الشقوق و ما بين الأحجار و خاصة في الحدائق و الإسطبلات و اخمام الدجاج.و تفقس البيوض بعد /6-17/ يوم فتخرج منها يرقات التي تتحول إلى عذارى بعد /4-6/ أسابيع و التي بدورها تتحول إلى ذبابة بعد /10/أيام حيث لا تتجاوز حياة الذبابة أكثر من أسبوعين.
ينشط ذباب الرمل في المساء فقط عندما يكون الجو هادئاً،أما في النهار فيختبىء داخل البيوت في الزوايا المظلمة، كما يختبىء خارج المنازل في شقوق الجدران و في الكهوف و الحفر في سوق الأشجار في جحور الحيوانات. ذباب الرمل ضعيف و بطيء و لا يصدر منه صوت أثناء طيرانه ،الأنثى فقط هي التي تتغذى على الدم ،و يكون ذلك أثناء نوم الإنسان، وتتميّز لدغتها بأنها قوية و مؤلمة حتى أنها توقظ النائم.
نادراً ما يطير ذباب الرمل لأعلى من طابق واحد ولا يبتعد عن أماكن توالده. في سورية يبدأ انتشاره الموسمي في وقت مبكر من الصيف و يصل حدّه الأعظمي خلال شهري آب و أيلول .
الحيوانات الخازنة (الثوي الثانوي):
يعرف حسب مصدر الداء شكلان من أدواء الليشمانيا . الأول داء اللاشمانيا حيوانية المصدر الذي تكون الحيوانات البرية أو الأليفة خازنة له ،و الشكل الثاني داء الليشمانيا بشرية المصدر يكون الإنسان ثوياً له.
وفي المناطق التي يستوطن فيها المرض،تكون الحيوانات خازناً لطفيليات الليشمانيا بشرية المصدر،و يكون الإنسان خازناً لطفيليات الليشمانيا حيوانية المصدر و تكون الإصابة في كلا الحالتين عرضية ،و عندما تصاب الثديات الأليفة أو البرية تظهر عليها أولاً أعراض الإصابة مكان لدغة ذبابة الرمل ،و لكن مخبرياً نجد أعداد قليلة من الأشكال عديمة السوط في الجلد أو الأحشاء . وفي بعض الثديات مثل الكلاب التي تكون بشكل طبيعي مستودعاً لليشمانيا التي تسببها الليشمانيا الطفلية (تشارك في وبائتها) ، اما الليشمانيا الدونوفانية فلا تشارك الكلاب في وبائيتها. ،والتي تسبب لها الموت في اغلب الأحيان ،كما وجدت أيضاً طفيليات ليشمانيا من النوع الذي يصيب الإنسان جلدياً في أحشاء الحيوان كما وجدت طفيليات جلدية في تقرح ليشماني لدى بعض الكلاب و كانت من النوع الحشوي عند الإنسان
التوزع الجغرافي و الإنتشار :
تنتشر الليشمانيا في أربع قارات و تعتبر مستوطنة في 88 بلداً 22 منها في العالم الجديد و 66 منها في العالم القديم كما هو مبين في الشكلين التاليين /3/ -/4/ .
وأكثر من 90% من حالات الليشمانيا الحشوية مسجلة في بنغلادش ،والبرازيل ،والهند،والسودان .وأكثر من 90%من حالات اللايشمانيا الجلدية مصدرها أفغانستان،والبرازيل ،وإيران،والعربية السعودية،والجمهورية العربية السورية.
و يبين الجدولان التاليان/5/- /6/ أنواع ذباب الرمل الناقل و أنواع طفيليات الليشمانيا في العالم القديم و العالم الجديد و انتشارها في الدول التي يستوطن فيها المرض
دورة حياة الطفيلي :
هنالك طوران في دورة حياة الليشمانية ،طور موجود في الإنسان (طورلا سوطي) شكل /4/، و طور موجود في العوائل المخزنة مثل الكلب و القوارض واحياناً السحالي (طورسوطي) /2/ حيث يوجد الطفيلي مخزناً في الدم.تعتبر المراحل اللاسوطية طفيليات داخل خلوية ،ذلك لأنها تعيش فقط في خلايا الجهاز الشبكي البطاني و في أدمة الجلد في النسيج البلغمي الجلدي.
طريقة التكاثر في كلا الطورين بسيطة أي بواسطة الإنشطار المضاعف الطولي Binary fission .
بعد لسع انثى ذبابة الرمل الحاملة لطفيلي الليشمانيا للإنسان فإن عضويات الليشمانيا (الشكل الممشوق أو طليعة المسوّط ) الذي يعتبر الطور المعدي للطفيلي تنفذ إلى جسم الإنسان و يتحول الشكل الممشوق إلى الشكل البيضوي أو المكوّر المسوّط ثم إلى الشكل البيضوي غير المسوّط الذي ينقسم و يتكاثر بسرعة و يصبب الخلايا المجاورة من الجلد و النسيج تحت الجلدي ،وتلتهم خلايا الجهاز الشبكي البطاني عضويات الليشمانيا كما يبين الشكل /3-5 / و التي تتكاثر عند ذلك داخلها ،و هذا يسبب إنفجار هذه الخلايا و تحرر الطفيليات التي تتبلعم بواسطة البالعات الكبيرة .
يبدأ انقسام الطفيلي في منشأ الحركة الذي يتطاول في البدء ثم يتبع ذلك انقسام النواة انقساماً خطياً و أخيرا تنقسم الهيولى و بذلك يتشكل فرد ثانٍ.
تعيش و تتطور الليشمانيا المدارية L.tropica عادةً في مكان لدغة الحشرة فقط ، وتوجد بشكل حر في المصل الناتج من المناطق الملتهبة،ولا توجد في الدم المحيطي مطلقاً إلا إذا أخذ الطفيلي الدم من المنطقة القريبة جداً من القرحة .
عندما تتغذى أنثى ذبابة الرمل على الإصابة الجلدية فإنها تلتهم مع الأشياء الأخرى المراحل اللاسوطية التي ستتحول إلى المراحل الآمامية السوط التي تتكاثر بسرعة و تنتج أعداد ضخمة من الطفيلي في الأنبوب الهضمي المتوسط لذبابة الرمل .تهاجر هذه الطفيليات إلى الأمام لتتمركز في جوف الفم و الخرطوم والغدد اللعابية وبأعداد كبيرة و بذلك تصبح ذبابة الرمل معدية و تصبح شرهة للدم منتظرةً فرصة جديدة للسع جلد إنسان سليم .هذا التكاثر السريع للطفيلي في الحشرات يؤدي إلى تكوين ما يدعى بالأشكال الورديةRosette form شكل / 1 / حيث تترتب عدة طفيليات أمامية السوط على شكل دائرة تتشابك أسواطها في مركزها أي ان النهاية المسوطة تكون إلى الداخل .
أما في الليشمانيا الدونوفانية (الشكل الحشوي للمرض ) فتكون دورة الحياة مشابهة لدورة حياة الليشمانية المدارية(الشكل الجلدي للمرض ) إلا أن الطفيلي ينتقل عن طريق الأوعية اللمفاوية و الدموية أثناء تواجد داخل الكريات الدموية البيضاء (وحيدات –عدلات ) إلى خلايا الجهاز الشبكي البطاني للطحال و الكبد ونقي العظم شكل / 6 /

عدد القراءات: 2754


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


تشخيص الاصابة الطفيلية

تشخص الطفيليات والأمراض الطفيلية بطرائق سريرية وأخرى مخبرية يمكن إيجازها بما يلي :1- التشخيص السريري :يتم التشخيص السريري للطفيليات بدراسة الأعراض والتظاهرات المرضية التي تلاحظ على الإنسان المصاب وبشكلٍ خاص النمطية النموذجية منها .وهنا يتوجب استجواب... المزيد


الطفيليات الخارجيه ( Ectoparasites )

الطفيليات الخارجيه ( Ectoparasites )

تنتشر الإصابة بالطفيليات الخارجية ( حلم الجرب ؛ القمل ؛ القراد ؛ النقف ) حيثما يربى الحيوان خاصة التربية الكثيفة وتزداد قسوة هذه الإصابات في حالات الجوع ، الجفاف الطويل النقص الغذائي خاصة في لمعادن وانهيار الإصحاح البيئي وعدم التخلص من الروث . إن ترك... المزيد


المقوســة القنديــةToxoplasma gondiiعند الحيوان والإنسان

المقوســة القنديــةToxoplasma gondiiعند الحيوان والإنسان

التعريف والمقدمة : Divinitive and Introduction تعدّ المقوسة القندية T.gondiiمن الطفيليات الأوالي التي تنتمي إلى عائلة المقوسات Toxoplasmidae ، وهي تصيب الحيوانات ذوات الدم الحار والطيور إضافة إلى الإنسانوالمقوسة القندية طفيلي مجبر، أو مجبر ومخيّر ثنائي... المزيد


الباييزيا ( الملاريا ) في الخيول

الباييزيا ( الملاريا ) في الخيول

تعتبر الباييزيا أحد أهم الأمراض التي تصيب الخيول حيث ينتشر في المناطق الحارة وتحت الحارة مثل أجواء المملكة العربية السعودية والتي يجب أن يتعرف على هذا المرض كل من له علاقة بالخيل كالطبيب البيطري والخيال والسائس وغيرهم ممن يهتم بهذا المجال .ولذا من المهم... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP