القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


نظام تغذية ثيران التلقيح وفق جداول وبيانات

نظام تغذية ثيران التلقيح وفق جداول وبيانات
نظام تغذية ثيران التلقيح وفق جداول وبيانات

إن الاستخدام الأمثل لثيران التلقيح والذي نحصل بواسطته على سائل منوي ذو نوعية جيدة بانتظام للتلقيح الصناعي له أهمية خاصة في تربية واستخدام ثيران التلقيح وذلك بغض النظر عن فصل السنة . وهذا يتوقف على مستوى وتوازن تغذية الثيران . عند الإنتاج المكثف كثيراً ما

  تنخفض مدة الاستخدام بسبب أخطاء التربية والتغذية إلى نصف المدة المثلى . إن تحديد الاحتياجات الغذائية المثلى للثيران إلى جانب الاستخدام الأمثل وظروف التربية الجيدة هي من أهم الشروط المؤثرة على القدرة التناسلية العالية لمدة طويلة وكذلك على صحة الثيران وإنتاجها لحيوانات منوية جيدة النوعية . إن التغذية غير المتوازنة للثيران زيادة أو نقصاناً تضعف قدرتها التناسلية وكذلك تنخفض نوعية الحيوانات المنوية المنتجة وتقل مدة استخدام الثيران الإنتاجية .

الاحتياجات الغذائية للثيران :

يجب تغذية ثيران التلقيح بحيث تكون درجة اكتنازها جيدة وقدرتها التناسلية عالية وتعطي حيوانات منوية جيدة النوعية خلال مدة استخدامها الطويلة

التغذية المثلى للثيران هي إعطائها مستوى معتدل من الطاقة ويمكن السماح بالمستوى العالي للتغذية على فترات وعند الاستخدام المكثف .

يعتبر استخدام ثيران التلقيح البالغة مكثفاً عند الجمع المضاعف للسائل المنوي مرتان أو ثلاث في الأسبوع ويجب أن تكون تغذية الثيران معتدلة عند الاستخدام المتزن وغير الكثيف وكذلك في فترات الراحة .

إن احتواء العليقة على كمية مناسبة من الكربوهيدرات سهلة التخمر يحسن من هضم المواد الغذائية والاستفادة منها ولها تأثيراً إيجابياً على القدرة التناسلية لثيران التلقيح ، وفي نفس الوقت إعطاء كمية كبيرة من الأعلاف الكربوهيدارتية تقلل من القدرة التناسلية ومن الممكن أن تؤدي إلى سمنة الثيران واستبعادها كثيران للتلقيح .

تتوقف احتياجات ثيران التلقيح الغذائية على الوزن الحي ودرجة الاستخدام وكمية ونوعية السائل المنوي ،إن الإفراط في معدلات التغذية كنقصها غير مرغوب فيه فهو يؤثر سلبياً على القدرة التناسلية ويؤدي إلى انخفاض نوعية النطاف المنتجة وإلى زيادة التدهن بالإضافة إلى ذلك تؤدي إلى ضعف أوتار القوائم وتظهر العنة ( انحلال الظهر) . إن نقص البروتين يؤدي إلى اضطراب الوظيفة الهضمية والنظام الهرموني في الجسم أما الزيادة فتؤثر بشكل سلبي على استقلاب المواد الغذائية .

إن احتياجات الثيران من السكر والنشاء مماثلة لاحتياجاتها من البروتين المهضوم فنسبة السكر إلى البروتين وسطياً( 1 ) فهي تتراوح ما بين 0.8و 1.2 ونسبة النشاء إلى السكر 1,1- 1.2/1 . ونسبة الألياف المثلى تتراوح ما بين 20-25% من المادة الجافة للعليقة .

إن سد احتياجات الثيران من العناصر المعدنية له أهمية كبيرة للحفاظ على قدرتها الإنتاجية الجيدة وخاصة الفوسفور ، الذي يلعب دوراً هاماً واستثنائياً في عملية تشكل الحيوانات المنوية ويجب أن يتواجد في العليقة بنسبة محددة من الكالسيوم ( 0.85- 0.95) . ولسد احتياجات الثيران من الصوديوم والكلور يضاف ملح الطعام إلى العليقة. ويجب إضافة العناصر النادرة للوقاية وعلى حسب المنطقة البيوجيوكيميائية . ومن الفيتامينات التي تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على استخدام ثيران التلقيح هي الكاروتين وفيتامين D و E فيجب دعم العليقة بالكمية الضرورية من فيتامين A في فترة الشتاء .

ويعتبر الدريس الجيد المجفف طبيعياً هو المصدر العلفي الوحيد لفيتامين  D . وفي فصل الشتاء إذا كانت الحيوانات تتجول مدة كافية أو تتواجد في المرعى تسد حاجاتها من فيتامين  D بسبب التأثير المباشر للأشعة فوق البنفسجية .

يضاف الجزر إلى عليقة الثيران في فترة الاستخدام المكثف والذي يساعد على حدوث عمليات هضم واستقلاب المواد الغذائية بشكل طبيعي وهذا بدوره يؤثر بشكل إيجابي على نوعية الحيوانات المنوية .

ويشير الجدول رقم ( 1 ) إلىالاحتياجات الغذائية لثيران التلقيح  على أساس الوزن الحي ودرجة الاستخدام وهي محسوبة للثيران البالغة جيدة الاكتناز أما الثيران البالغة قليلة الاكتناز يجب زيادة احتياجاتها بـ 11.5 ميغا جول طاقة قابلة للتمثل و 120غ بروتين مهضوم للحصول على زيادة وزن يومية قدرها 0.2كغ ، وللثيران النامية يجب إضافة 45.6 ميغا جول طاقة قابلة للتمثيل و600 غ بروتين مهضوم و50 غ كالسيوم و25 غ فوسفور لكل 1كغ نمو .

عند استخدام هذه الاحتياجات المبينة في الجدول رقم (1) يجب مراقبة درجة اكتناز الثيران وتغير وزنها الحي وكذلك نوعية الحيوانات المنوية . فالحالة الجيدة للثيران ونسبة الإخصاب العالية للأبقار هي دليل على التغذية الجيدة .

جدول رقم ( 1 ) الاحتياجات الغذائية لثيران التلقيح 

الاستخدام المكثف

الاستخدام المتوسط

وقت الراحة

العناصر الغذائية

الــــوزن الحــــي - كــــغ

1100

900

700

1100

900

700

1100

900

700

131

116

100

110

99

84

102

91

78

الطاقة القابلة للتمثيل، ميغا جول

13.4

11.9

10.2

12.8

11.3

9.7

12.7

11.3

9.7

مادة جافة ، كغ

2725

2415

2080

1980

1755

1505

1470

1305

1120

بروتين خام ، غ

1655

1465

1260

1200

1065

915

890

790

680

بروتين مهضوم ،غ

2680

2380

2040

2560

2260

1940

3175

2825

2425

ألياف خام ،غ

1820

1610

1930

1320

1170

1005

980

870

750

نشاء ،غ

1665

1465

1260

1200

1065

915

890

790

680

سكر ،غ

80

70

60

65

60

50

55

50

40

ملح طعام ، غ

80

70

60

65

60

50

55

50

40

كالسيوم ،غ

70

60

52

48

43

37

35

32

27

فوسفور ،غ

44

36

28

33

27

21

22

18

14

مغنيزيوم ، غ

132

108

84

121

99

77

110

90

70

بوتاسيوم ، غ

55

45

35

44

36

28

33

27

21

كبريت ،غ

880

720

560

700

590

510

550

450

390

كاروتين ،ملغ

16500

13500

10500

15400

12600

9800

13200

10800

8400

فيتامين D وحدة دولية

400

355

305

385

340

290

380

340

290

فيتامين E ملغ

عند تكوين عليقة لثيران التلقيح في حالة استخدامها المتوسط والمكثف من المرغوب فيه المحافظة على النسب التالية للأعلاف في فترة الشتاء :

الأعلاف الجافة الخشنة من 25-40% والغضة من 20-30% والمركزة 40-50% وفي فترة تواجد الأعلاف الخضراء تتكون العليقة من أعلاف خضراء 35-45% وأعلاف جافة خشنة 15-20% والمركزة 35-45%.

في فصل الشتاء يعطى الدريس البقولي  النجيلي الممتاز النوعية لثيران التلقيح بمقدار 0.6-0.8كغ/100كغ وزن حي( 7-8كغ/رأس في اليوم ) . ومن غير المرغوب فيه إعطاء الدريس غير الجيد وخاصة التبن للثيران . ومن المفيد جداً إعطاء الثيران الأعلاف الغضة : الجذور حتى 1-1.5 كغ والسيلاج حتى 0.8-1كغ سيلاج جيداً النوعية /100كغ من وزن الثور أو من 8-10كغ للرأس والجذور ضرورية جداً كمصدر للسكر وعلى الأخص الشوندر السكري ونصف السكري ، والجزر بالإضافة لذلك يعتبر مصدر جيد للكاروتين وذو تأثير جيد على نوعية النطاف، وعادة يعطى الجزر بـ 4-6كغ/للرأس في اليوم ، الشوندر العلفي 6-10كغ أو السكري 5-7كغ ويعطى العلف المركز 0.3-0.5كغ/100كغ من وزن الثور (4-5كغ /رأس في اليوم ) يعتبر الشوفان والدخن والشعير ونخالة القمح وكسبة عباد الشمس والكتان من الأعلاف المركزة الجيدة . ولكن يجب عدم إعطاء الثيران تفل الشوندر ومخلفات صناعة البيرة والنشاء وكذلك كسبة القطن وكسبة النباتات الصليبية( اللفت ، الخردل) وكذلك يجب عدم استخدام علف الأبقار الحلوب الجاهز في علائق الثيران لأنه يحوي على نسبة مرتفعة من الكالسيوم والثيران لا تحتاج لمثل هذه المعدلات المرتفعة من الكالسيوم ويعتقد أن بعض مشاكل الحوافر والساق التي كثيراً ما تتعرض لها الثيران يمكن أن يكون سببها زيادة الكالسيوم في العليقة الأمر الذي يجب أخذه بعين الاعتبار عند تغذية الثيران وبسبب ارتفاع هذا العنصر في الفصة ، لذلك يجب عدم استخدام الفصة الخضراء أو الجافة بكميات كبيرة في تغذية الثيران

وعند استخدام الأعلاف المركزة لتغذية الثيران يفضل إعطاؤها العلف المركب أو خليط كثير العناصر والكمية المناسبة لكل علف مركز على انفراد هي كالتالي كغ / اليوم :

1.5-2 كغ/اليوم

الشوفان

1-1.5

الشعير والذرة

0.5-1

الذرة البيضاء

0.5-1.5

الحمص والفول

0.5-1

نخالة القمح

0.5-1

كسبة عباد الشمس

يجب أن يركب خليط من الأعلاف المركزة مع الأخذ بعين الاعتبار محتواها من البروتين .

عندما تكون كمية الأعلاف النباتية الجيدة كافية ومتنوعة في عليقة الثيران فليس ضرورياً إضافة العلف ذو المنشأ الحيواني . وفي فترة تواجد الأعلاف الخضراء تعطى الثيران العلف الأخضر بكميات معتدلة وكذلك يعطى الدريس ( حتى 0.5كغ/100من وزن الثور ) . يفضل إعطاء حوالي 50% من العلف الأخضر على شكل نباتات ذابلة أو دريس .

 التغذية على كمية جيدة من الأعلاف الخضراء تعتبر سبب القدرة التناسلية الجيدة للثيران . والكتلة الخضراء من المحاصيل البقولية تعطى فقط على شكل طازج أو الأفضل على شكل تام الجفاف وعند تناول الثيران للعلف الأخضر يجب أن يؤلف العلف المركز 40% تقريباً من القيمة الغذائية الكلية للعليقة . في فترة الاستخدام المكثف للثيران يفضل إضافة كمية قليلة من الأعلاف ذات المصدر الحيواني للعليقة مثل بيض الدجاج الطازج ( 5-6 بيضات للرأس/اليوم ) ، الحليب الفرز(حتى 100 ليتر) ، طحين السمك أو اللحم والعظم(من 50-500غ ) ويجب تعويد الثيران على تناول الأعلاف الحيوانية بالتدريج والبدء بكمية قليلة.

ولموازنة العليقة بالعناصر المعدنية يمكن استخدام الحجر الكلسي CaCo3 ،فوسفات ثلاثي الكالسيوم ، طحين العظم ، الفوسفات الخالي من الفلور  وكذلك إضافة العناصر النادرة لعليقة ثيران التلقيح لها تأثير جيد .ولسد الاحتياجات الطبيعية من الفيتامينات لثيران التلقيح وخصوصاً في فترة الشتاء يفضل إضافة الخمائر ، جنين القمح ، الحبوب النابتة للشوفان والشعير والذرة وكذلك استخدام المستحضرات الفيتامينية E – D – A  .

نظام تغذية الثيران :

يفضل تغذية الثيران فردياً وثلاث مرات في اليوم وحسب نظام يومي دقيق، الكمية الرئيسية من الأعلاف الغضة (70%) تعطى في النهار والكمية الباقية تقسم صباحاً ومساءً ولا يعطى من الأعلاف الخضراء والغضة أكثر من 4-6كغ في الوجبة الواحدة .ففي الصباح نصف الكمية من العلف المركز وجزء من الجذور و2-3كغ من الدريس وفي منتصف النهار السيلاج والجزء المتبقي من الجذور أما في المساء فيعطى المتبقي من العلف المركز والدريس. 

وفي عليقة الثيران التي تميل إلى السمنة نلجأ إلى زيادة كمية الأعلاف الخشنة مع عدم الإخلال بتوازن العليقة . ويفضل تغذية الثيران بعد جمع السائل المنوي . وعند توفر المرعى يفضل وضع الثيران في المرعى مع وضعها تحت مظلات في الطقس الحار، ويجب سقي الثيران من مشارب آلية وعند عدم توفرها يجب إعطاؤها الماء ثلاث مرات في اليوم .

هذا مثال على عليقة شتوية تقريبية لثور وزنه 1000كغ عند الاستخدام المكثف : 4 كغ دريس نجلي ، 3كغ دريس فصة ، 5كغ سيلاج الذرة ، 4كغ جزر 4 كغ شوندر سكري :1.5 كغ جريش الشوفان 0.5كغ من جريش الذرة البيضاء 0.5 كغ من جريش الذرة الصفراء ، 1كغ جريش الحمص و35غ من الفوسفات الخالي من الفلور 75غ ملح طعام .

أما في فصل الربيع والصيف يدخل في تركيب العليقة 12-15 كغ علف أخضر و4-5كغ دريس و 1.5 كغ جريش الشوفان و 0.5 كغ جريش الذرة البيضاء و 0.5 كغ جريش الذرة الصفراءو 2كغ نخالة قمح و1كغ من كسبة عباد الشمس و0.5 كغ جريش حمص و 60 غ من الفوسفات الخالي من الفلور و75غ ملح طعام .

عدد القراءات: 3557
الكاتب: admin
المصدر: spana-syria


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


تغذية الأبقار في مرحلة التجفيف

تغذية الأبقار في مرحلة التجفيف

تتميز فترة الحمل في الأبقار بأن نمو الجنين يكون بطيئاً لا سيما في الأشهر الأربعة الأولى وبعدها يبدأ النمو بالتسارع حتى الشهر التاسع . ومن الملاحظ أن الزيادة الكبيرة في نمو الجنين هي في الشهرين الثامن والتاسع لذا يلجأ إلى تجفيف الأبقار في هذا الوقت لإعطاء... المزيد


تغذية العجول بعد الفطام وفق جداول وبيانات

تغذية العجول بعد الفطام وفق جداول وبيانات

يجب تعويد العجول على تناول البادئ قبل التغذية على الحليب . وقبل فطام العجل عن بديل الحليب ، يجب أن يكون العجل قادر على تناول 1 كغ على الأقل من هذا البادئ بالإضافة إلى خليط العلف المركز . إذا لا توجد إمكانية لتكوين مثل هذا البادئ في المزرعة تعطى العجول إلى... المزيد


تغذية العجلات عمر 6 اشهر وفق بيانات وجداول

تغذية العجلات عمر 6 اشهر وفق بيانات وجداول

بعد وصول العجلات لعمر 6 أشهر يتم انتخابها حسب النسب والمظهر الخارجي وتستبعد العجلات التي يكون نموها بطيئاً ، أو تظهر عليها بعض العيوب الوراثية والتي تكون واضحة فيما بعد . ولسهولة تغذية ورعاية العجلات يفضل تقسيمها في المزارع إلى مجموعات بحسب حجم القطيع... المزيد


تغذية عجول التسمين

تغذية عجول التسمين

الهدف من تسمين العجول هو الاستفادة الكاملة من قدرة الحيوان على تكوين اللحم بتكاليف اقتصادية ضئيلة . ومن الناحية الاقتصادية يفضل اختصار فترة التسمين عن طريق استخدام خلطات علفية مركزة كافية لتحقيق أعلى معدل للنمو تسمح به صفات الحيوان الوراثية . وكلما كان... المزيد


تغذية الأبقار واهميتها على زيادة الإنتاج

تغذية الأبقار واهميتها على زيادة الإنتاج

1- المحافظة على حياتها (العليقة الحافظة )2- استمرارية زيادة الإنتاج (العليقة الإنتاجية )3- سرعة وزيادة النمو .4- الاحتفاظ بصحة جيدة ومقاومتها للأمراض .5- إظهار الصفات الو راثية الجيدة .6- تغذية الجنين إثناء الحمل .7- تعويض الأنسجة التالفة من الجسم .... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP