القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


تغذية العجول الرضيعة وفق جداول وبيانات

تغذية العجول الرضيعة وفق جداول وبيانات
تغذية العجول الرضيعة وفق جداول وبيانات

إن العجول في المراحل الأولى من العمر لا تشبه المجترات من حيث طبيعة الهضم والاحتياجات الغذائية بل هي أقرب إلى الحيوانات غير المجترة ، ولكنها مع تقدم العمر وتطور نمو الكرش وفاعليته تقترب خصائصها الغذائية من الحيوانات المجترة تدريجياً حتى تشابهها ( جدول 1 )

  . وهذا التغير التدريجي في خصائص الهضم والاحتياجات الغذائية يجعلها أكثر حساسية ويجعل عمليات تغذيتها أدق وأحوج إلى المراقبة . عند تربية العجول يجب أن نحدد الهدف من تربيتها ومعدل النمو اليومي لها وبرنامج تغذيتها . والعامل المحدد لسرعة النمو في الفترات المختلفة من العمر هو الوزن النهائي الذي يجب أن تصل إليه الحيوانات البالغة . وكذلك يؤخذ بعين الاعتبار خصائص الجنس للحيوانات النامية والأحوال الاقتصادية في المزرعة . ومعدل نمو يومي مقداره 700-750غ يعتبر كافي لعجلات التربية ، أما العجول فيكفي 800-850غ كما في الجدول رقم (2)

جدول (1) : وزن الأجزاء المختلفة لمعدة الأبقار % من وزن المعدة الكلي .

أقسام المعدة

العمر بالأسبوع

0

4

8

12

16

20-26

34-38

الحيوانات البالغة

الكرش والشبكية

38

52

60

64

67

64

64

60

الورقية

13

12

13

14

18

22

25

27

الأنفحة

49

36

27

22

15

14

11

13

جدول رقم (2) : معدل نمو عجلات التربية .

العمر /شهر

النمو اليومي /غ

وزن العجلة في نهاية الفترة /كغ

حتى 6 أشهر

700-750

155-160

6-12

600-650

255-265

12-18

550-600

350-360

* تغذية العجول على اللبأ :

إن الغذاء الطبيعي والأمثل الذي لا بديل له للعجل بعد الولادة مباشرة هو اللبأ ( الصمغة ، السرسوب ) . لذا يجب أن يقدم اللبأ خلال الساعة الأولى من الولادة (30-45 دقيقة ) ويقدم للعجل 0.75-1 ليتر في الرضعة وأحياناً حتى 1.5 ليتر حسب حجم العجل  4-5 مرات في اليوم . والبعض يفضل أن يترك العجل يرضع من أمه في اليوم الأول فبعد 30 دقيقة من الولادة يجب مساعدة العجل على الوقوف والرضاعة لمدة دقيقتين على الأقل ثم تكرار هذه العملية بعد 3 ساعات ثم بعد 6 ساعات وبعد 12 ساعة حتى يستطيع العجل تناول الكمية الكافية من اللبأ دون المبالغة في ذلك حتى لا تحصل اضطرابات في الهضم عند العجل . أما إذا كانت الصمغة محلوبة من البقرة الأم يجب أن تقدم مباشرة للعجل بعد حلابتها ، لأن تقديمها وهي باردة تسبب إصابة العجل بالإسهال . وبعدها في اليوم الثاني والثالث تزداد كمية الوجبة المقدمة للعجل بالتدريج ويقل عدد الوجبات ويمكن اتباع البرنامج التالي للتغذية على اللبأ والحليب حتى اليوم السابع الجدول رقم (3) .

جدول (3) : برنامج تقديم اللبأ والحليب خلال الأسبوع الأول .

الوقت

ليتر /في الوجبة

عدد مرات تقديم اللبأ / اليوم

اليوم الأول

0.75-1

4-5 مرات

اليوم الثاني والثالث

بالتدريج يزداد حتى 1.5

3 مرات

اليوم الرابع وحتى السابع

بالتدريج يزداد حتى 3

2 مرة

واللبأ المأخوذ من عدة أبقار ولدت في آن واحد يكسب العجل مناعة أقوى من لبأ الأم أو بقرة واحدة واللبأ من الأبقار الأكبر بالعمر ( مثلاً بعد موسم الحلابة الثالثة ) تعطي حماية أفضل من تلك التي يعطها لبأ الأبقار الأصغر سناً .

إذا كانت عليقة الأبقار الجافة فقيرة بفيتامين D , A ، فيجب عند أول إرضاع للبأ إضافة 100 ألف وحدة دولية من فيتامين A و50 ألف وحدة دولية من فيتامين D على شكل مركزات زيتية .وفي حال فقدان اللبأ وعدم توفره لأي سبب كان وتعذر تأمينه من أي بقرة أخرى حديثة الولادة بنفس المكان أو بمزرعة مجاورة يجب التعويض للعجل بالبديل التالي : خفق بيضة طازجة مع 850 سم3 حليب و280 سم3 ماء ساخن ، ويضاف إلى المزيج ملعقة صغيرة زيت سمك وملعقة زيت خروع لتفريغ أمعاء العجل من الروث الأولي ( العقي ) . وتعطى الكميات السابقة بوجبة واحدة وتكرر مرتين يومياً ، ويعطى بينهما وجبة حليب ولمدة ثلاثة أيام متواصلة ويفضل معها إعطاء 200-300 سم3 من مصل دم الأبقار مع حليب الرضاعة لزيادة المناعة لديه .

ويمكن الاحتفاظ ببضعة ليترات من اللبأ في البراد العادي لمدة أسبوع ، أو في الثلاجة بدرجة (-25ْم) يمكن أن يحتفظ بها لمدة سنة . بعض محطات الأبحاث تنصح بتجميد كميات اللبأ الزائدة ، وذلك بتوزيعها إلى وجبات كل وجبة ليتر ونصف توضع في إناء معدني سعة ليترين بدرجة (-25ْم) يمكن استخدامها حين الحاجة بإعادته إلى الحالة السائلة وذلك بتذويبها بشكل تدريجي وتدفئتها إلى الدرجة 37ْ م دون تسخينها على النار بشكل سريع ومفاجئ وإلا تعرضه للتلف . وهذه يمكن تقديمها للعجول المريضة لرفع درجة مناعتها ضد الأمراض البكترية والفيروسية .

*مزايا التغذية على اللبأ :

   في الجدول رقم (4) مقارنة تركيب اللبأ مع الحليب إذ يتميز باحتوائه على ضعف الكمية من المادة الجافة ، واللبأ يحتوي على كميات كبيرة من المواد الغذائية السهلة الهضم مثل البروتينات التي تصل نسبتها إلى 18% ، كذلك غني بالعناصر ومن ضمنها المغنزيوم الذي له تأثير ملين ويحرض الأمعاء على الانقباض ودفع الروث الأولى ( العقي ) من القناة الهضمية ، وكذلك غني جداً بالكاروتين وفيتامين A مقارنة بالحليب العادي وهذا الفيتامين يقدم بدوره حماية إضافية للأغشية المخاطية ضد العوامل الممرضة المسببة للإسهالات والالتهابات الرئوية .

الجدول رقم (4) : تغير تركيب اللبأ % .

الوقت بعد الولادة

مادة جافة

بروتين

دهن

سكر

رماد

اللبأ الأول

32

22.5

6.5

-

-

بعد 4 ساعات

24

16.4

5.1

2.1

1

بعد 8 ساعات

20

11.4

5.4

2.3

1

بعد 12 ساعة

15

8.3

3.4

2.9

0.9

بعد 24 ساعة

13.8

5.6

3.4

3.9

0.9

بعد ثلاثة أيام

14

4.6

4

4.5

0.9

بعد 10 أيام

13

3.7

3.7

4.8

0.8

ويحتوي اللبأ على كمية كبيرة من الغلوبين المناعي ( أمينو غلوبين ) الذي يعطي العجل مناعة ضد الإصابة بالأمراض وخصوصاً الإسهالات والأمراض التنفسية ، وهذه الغلوبينات المناعية والتي هي المصدر الوحيد المتوفر باللبأ لإعطاء العجل المناعة اللازمة ، تنخفض نسبتها بشكل سريع وتصل إلى نصف تركيزها بعد 12 ساعة من الولادة . إضافة إلى ذلك فإن الأجسام المضادة الموجودة في اللبأ يتم امتصاصها من قبل غشاء الأمعاء المخاطي على شكل أجسام مضادة لفترة قصيرة ( يوم تقريباً ) بعدها يتعذر امتصاصها بشكل أجسام مضادة وإنما تتحول بالأمعاء إلى حموض أمينية كبقية المواد البروتينية وليس لها أي أثر مضاد

*تغذية العجول على الحليب :

يعتبر الحليب هو الغذاء الوحيد للعجل بعد انتهاء فترة إعطاء السرسوب وحتى 10-15 يوم من العمر ، ويعطى على أساس واحد ليتر لكل 5-6 كغ من وزن العجل مع مراعاة عدم إعطاءه كميات كبيرة من الحليب في الأيام القلائل الأولى بعد انتهاء مرحلة اللبأ حتى لا يتعرض للارباكات الهضمية والاسهالات . يعطى العجل الكمية القصوى من الحليب بعمر 20-30 يوم وبعدها يمكن البدء بتخفيض كمية الحليب تدريجياً حتى الفطام .

والكمية الكلية التي يستهلكها العجل من الحليب الكامل تحددها نوعية الأعلاف المقدمة إلى جانب الحليب في نفس الوقت وحسب إمكانية المزرعة والقيمة التناسلية للحيوانات وهي تتراوح من 180-450 كغ ( للعجلات 180-350 كغ ولعجول التربية 320-450 كغ ) وتنخفض كمية الحليب الكامل المستهلكة بشكل كبير عند إعطاء العجول الحليب الفرز أو بديل الحليب والجدول (5) يبين احتياجات العجول .

جدول (5) : الاحتياجات الغذائية المنصوح بها للعجول .

البيانات

العمر / شهر

1

2

3

4

5

6

وزن العجول في الفترة

42

62

82

103

124

145

الطاقة القابلة للتمثيل ، ميغاجول

16.9

20.9

23.4

26

28.6

31.4

مادة جاف /كغ

0.8

1.4

2,2

2.8

3.6

4.1

بروتين خام/غ

260

390

445

455

495

525

بروتين مهضوم/غ

220

325

360

365

370

385

ألياف خام/غ

65

195

440

610

685

740

ملح طعام/غ

5

10

12

15

20

20

كالسيوم/غ

10

15

20

25

25

30

فوسفور/غ

5

10

13

15

15

20

مغنزيوم/غ

8

12

15

19

22

26

كاروتين/ملغ

30

45

60

75

90

105

فيتامين D ، ألف وحدة دولية

0.7

1,1

1.5

1.9

2.1

2.3

فيتامين E/ملغ

30

55

85

110

145

165

ملاحظة : هذه الاحتياجات لسلالات العجول المتوسطة الحجم ، أما السلالات الكبيرة تزداد هذه الاحتياجات بـ 10% ، أما للسلالات الصغيرة فتنقص بـ 10% .

هناك عدة طرق لتغذية العجول :

1-طريقة الرضاعة الطبيعية من الأم مباشرة : وفيها يجب تقدير كمية الحليب الكلية للأم وعندها يمكن معرفة كمية الحليب الواجب تركها في الضرع بشكل صحيح . بعد الولادة مباشرة يقرب العجل من الضرع وتوضع الحلمة في فم العجل ويعصر الحليب في فمه ليتذوقه ومن ثم يبدأ بالرضاعة فإذا لم يستجب يعطى العجل الحليب عن طريق الرضاعة بواسطة الحلمة .

2- التغذية بواسطة الرضاعات : وهي عبارة عن علب من الألمنيوم سعتها 2.5 ل فيها كمية الحليب المخصصة لكل عجل ، وبعد تناول كمية الحليب يعطي العجل فترة 6-10 دقائق للعجل يضع فيها الحلمة المطاطية في فمه ليخمد منعكس الامتصاص لديه ، وذلك لتفادي لحس الأشياء الأخرى الموجودة حوله .

3- التغذية من السطل : العجول الجيدة التطور يمكن تعويدها على تناول الحليب من السطل مباشرة . وذلك بوضع الكمية المخصصة للعجل من الحليب في السطل ، وبلل حلمة مطاطية بالحليب وجعل العجل يقوم بامتصاصها مع دفع رأس العجل بالتدريج إلى الأسفل باتجاه الحليب الموجود في السطل ، فعندها يصل فم العجل إلى الحليب ويتذوقه عندها تبعد الحلمة ويبدأ العجل بشرب الحليب من السطل مباشرة . العجول الضعيفة تعطي الحليب في اليوم الأول من الرضاعة وبعدها في اليوم الثاني تعود على شرب الحليب من السطل . صعوبة هذه الطريقة هي في إيقاف منعكس  المص لدى العجل بعد الانتهاء من شرب الحليب .

جدول رقم (6) : مقارنة بين طرق تقديم الحليب للعجول .

الرضاعة من السطل

الرضاعة من البزازة

المدة 40-60 ثا/ الوجبة

4-6 دقائق / الوجبة

الكمية 50غ حليب / شفطة

10غ حليب /شفطة

اللعاب 0.2ل/4.5كغ حليب

0.6 ل/4.5 كغ حليب

يجب البدء بتعويد العجول على تناول الدريس بعمر 10 أيام ويجب أن يكون الدريس ذو نوعية ممتاز وناعم ومؤلف من نباتات مختلفة وطرية . ينصح بتحضير دريس خاص غني بالفيتامينات للعجول. بعمر 3 أشهر تتناول العجول حتى 1.3-1.4 كغ أما في عمر 6 أشهر حتى 3 كغ ، ويمكن تحضير الدريس على شكل منقوع الدريس ( 1 كغ دريس مقطع يصب عليه 6-7 ليتر ماء مغلي ساخن وتنقع لمدة يوم كامل وهذا يمكن إعطاءه من عمر 20-25 يوم ) .

يجب البدء بتعويد العجول على استهلاك العلف المركز من الأسبوع الثاني من العمر ، وبعمر 15-20 يوم يعطى (100-150) في اليوم ،في البداية توضع كمية قليلة منه في فم العجل مباشرة أو تنثر كمية منه في أرض السطل بعد التغذية على الحليب ويترك العجل يتذوقه ، ثم توضع كمية منه باستمرار في المعلف على أن تتبدل يومياً بكمية جديدة ويعتبر جريش الشوفان من أحسن الأعلاف المركزة في هذا الوقت ، ولاحقاً يضاف له نخالة القمح وكسبة عباد الشمس والكتان ومركبات أخرى ، ويعتمد تركيب المخلوط المركز بالدرجة الأولى على بقية أعلاف العليقة . وينتج بادئ للعجول في فترة الرضاعة يدخل فيه الشعير المقشور والحليب الفرز الجاف وكسبة عباد الشمس ، الخميرة العلفية ، مسحوق العشب ، السكر ، الفوسفات الخالي من الفلور ، أو طحين العظم ، الحجر الكلسي ، ملح الطعام ومخلوط من الفيتامينات والعناصر المعدنية النادرة . وهذا نموذج عن بادئ العجول والذي أعطى نتائج جيدة :

40% ذرة صفراء ، 25% حبوب شوفان ، 23% كسبة صويا ، 8% مولاس ، 1.5 فوسفات ثنائية الكالسيوم ، 1% عناصر معدنية صغرى ، 1% مضادات حيوية .

تضاف الأعلاف الغضة إلى العليقة بعمر شهر وأحياناً لتنشيط الهضم في الكرش تعود العجول على الجذور من عمر10 أيام . يفضل تحضير سيلاج العجول من خليط من النباتات البقولية النامية ( الفصة،البرسيم، الكرسنة) والنباتات النجيلية وبعد فترة يمكن إعطاءها السيلاج المحضر للحيوانات البالغة . الجذور والدرنات قبل تقديمها للحيوانات يجب غسلها وتقطيعها . من الممكن تغذية العجول على البطاطا المعرضة للبخار ( المسلوقة ) والجزر بعمر 3-4 أسابيع . في البداية تعطى البطاطا على شكل هريس البطاطا مع حليب الفرز والجزر مقطع . الأعلاف الغضة تحسن الهضم وتساعد على الاستفادة من المكونات الغذائية . لا تتجاوز الحصة اليومية من الأعلاف الغضة 200-300غ في فترة التعويد عادة . في حال توفر الأعلاف الخضراء ، يبدأ بتعويد العجول على تناول الأعلاف الخضراء بعمر عشرة أيام وبعمر شهرين تستطيع العجول تناول 3-4 كغ وبعمر أربعة أشهر من 10-12 كغ أما بعمر ستة أشهر فهي تتناول 18-20 كغ علف أخضر وهي تعوض عن الدريس والأعلاف الغضة و30-50% من الأعلاف المركزة في العليقة الشتوية . عندما تكون المراعي سيئة أو كمية الأعلاف الخضراء غير كافية عندها لا تخفض كمية الأعلاف المركزة المقدمة للعجل . أما كمية الحليب الكامل والفرز لا تتغير في فترة الصيف عن الشتاء . ولتفادي اضطرابات الهضم يفضل إعطاء جزء من العلف الأخضر على شكل نباتات ذابلة .

مع انخفاض كمية البروتين التي يحصل عليها العجل من الدريس والسيلاج تزداد الحاجة إلى الأعلاف الغنية بالبروتين التي يجب أن تضاف إلى تركيب العليقة المركزة ( الأكساب ، الحبوب البقولية ) فيجب أن لا يقل محتوى واحد كغ من مخلوط العلف المركز عن 9.5-10 ميغا جول طاقة قابلة للتمثيل و150-170غ بروتين مهضوم (20-22% بروتين خام ) .

تزداد الكمية اليومية من العلف المركز بالتدريج ( في الشهر الثالث من العمر 1.2-1.6 كغ ) أما بعمر 3-4 أشهر عندما يبدأ العجل بتناول الدريس والسيلاج والجذور بشكل جيد يبقى العلف المركز على نفس المستوى أو يبدأ بالتناقص .

مع توفر الأعلاف المالئة والمركزة المناسبة للعجول في هذه المرحلة يمكن البدء بتخفيض كمية الحليب في العليقة بدءاً من الأسبوع الرابع وتدريجاً حتى الفطام ، في حين يزداد تدريجياً استهلاك العجل من الأعلاف النباتية لتغطية احتياجاته الغذائية ، أما إذا كانت نوعية الأعلاف النباتية أقل ملاءمة للعجول فإن مخصصات الحليب الكامل تستمر بازدياد تدريجياً حتى الأسبوع الرابع أو الخامس من العمر ، بعدها تبدأ بالتناقص حتى الفطام .

إذا كانت تغذية العجول على الحليب الكامل فقط ، فعندها يكون الفطام بعمر 2.5-3 أشهر ، أما في حال الفطام المبكر يمكن أن تختصر فترة إعطاء الحليب الكامل إلى 7 أسابيع عند توفر العلف المركب الخاص بالعجول ( البادئ ) الغني بالبروتين والبرنامج التالي يمكن استخدامه محلياً :

الأسبوع 2-4 : 6 ليترات حليب على وجبتين (3 ليتر كل وجبة) +2-4 ليترات ماء .

أعلاف جافة تتألف من 75% شعير مجروش + 25% تبن طري تعطى يومياً ملئ الكف + أعلاف خضراء للتعويد .

الأسبوع 5-7 : 6 ليترات حليب ( 3 ليتر كل وجبة ) + 4-6 ليترات ماء .

أعلاف جافة تتألف من جزئين من العلف المركب ( 50% مركب حلوب + 50% شعير ) + جزء من التبن الطري يعطى الكمية المناسبة من هذا المخلوط 4/3 كغ + علف أخضر متوفر دائماً أمام العجل .

الأسبوع 8 : 3 حليب (1.5 ليتر كل وجبة ) ، 6-8 ليتر ماء ، 1.5 كغ من مخلوط العلف الجاف السابق يعطى العلف الأخضر والتبن بشكل حر .

الأسبوع التاسع : يمنع الحليب عن العجل تدريجياً حتى نهاية الأسبوع مع زيادة العلف الجاف ، تترك الأعلاف المالئة بشكل حر أمام العجل والماء النظيف .

الحليب والحليب الفرز والعلف المركز والجذور والدرنات تعطى بكميات محدودة أما الدريس والسيلاج فيعطيان بشكل حر . والسيلاج يفضل تحضيره خصوصاً للعجول . تعطى الإضافات المعدنية للعجول بدءاً من عمر 11 يوماً وهذه الإضافات تعطى على شكل ملح الطعام ، حجر كلسي ، الفوسفات الخالي من الفلور ، فوسفات ثنائي الكالسيوم ، طحين العظم وأملاح العناصر النادرة .

يجب إضافة 10-12 ألف وحدة دولية من فيتامين A و2-3.5 ألف وحدة دولية من فيتامين D ( على أساس 20-30 وحدة دولية لكل واحد كغ وزن حي ) للعجول حتى عمر ثلاثة شهور ، وبالأخص يجب الانتباه إلى كمية الفيتامينات المعطاة للعجول عند خفض كمية الحليب الكامل ( في عمر 40-50 يوماً ) في غياب بديل الحليب الغني بالفيتامينات ، في هذه الحالة يجب زيادة كمية الفيتامينات المضافة 1.5-2 مرة .

الأعلاف الغضة والحليب لا تسد حاجة العجول من الماء ولهذا يجب أن تعطى العجول ماء الشرب النظيفة بحرية . عندها تتناول العجول العلف بشهية ويتحسن نموها .

يجب استخدام الحد الأعظمي من الأعلاف المالئة الجيدة ( الدريس والسيلاج شتاءً والأعلاف الخضراء صيفاً ) مع إعطاء كمية معتدلة من الأعلاف المركزة تساعد على نمو حيوانات قوية عالية الإنتاج .

تغذية العجول من الفطام وحتى عمر ستة شهور تكون بإعطاء الدريس والسيلاج والجذور والعلف المركب شتاءً ( الأحسن على شكل خليط ) ، والأعلاف الخضراء والعلف المركب صيفاً .

*التغذية على الحليب الفرز :

كان ومازال الحليب الكامل أفضل غذاء للعجل في الأسابيع الأولى من عمره ولكن حاجة الإنسان للحليب اقتضت الاقتصاد في استخدامه في تغذية العجول إلى الحد الأدنى لتوفيره لتغذية الإنسان . ولا يختلف الحليب الفرز عن الحليب الكامل سوى بمحتواه من الدهن والفيتامينات الذوابة في الدهون . وبالإضافة لاستخدام الحليب الفرز مباشرة في تغذية العجول والحملان . وإذا توفر الحليب الفرز سواء الطازج أو الجاف يمكن استخدامه بدلاً من الحليب الكامل بدءاً من عمر 3-4 أسابيع وذلك حسب الحالة الصحية للعجل ولجهازه الهضمي ، ويجب أن يتم الانتقال إلى التغذية من الحليب الكامل إلى الحليب الفرز تدريجياً وعلى مدى أسبوع على الأقل .

عدد القراءات: 9984
المصدر: spana-syria


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


نظام تغذية ثيران التلقيح وفق جداول وبيانات

نظام تغذية ثيران التلقيح وفق جداول وبيانات

إن الاستخدام الأمثل لثيران التلقيح والذي نحصل بواسطته على سائل منوي ذو نوعية جيدة بانتظام للتلقيح الصناعي له أهمية خاصة في تربية واستخدام ثيران التلقيح وذلك بغض النظر عن فصل السنة . وهذا يتوقف على مستوى وتوازن تغذية الثيران . عند الإنتاج المكثف كثيراً ما... المزيد


تغذية الأبقار في مرحلة التجفيف

تغذية الأبقار في مرحلة التجفيف

تتميز فترة الحمل في الأبقار بأن نمو الجنين يكون بطيئاً لا سيما في الأشهر الأربعة الأولى وبعدها يبدأ النمو بالتسارع حتى الشهر التاسع . ومن الملاحظ أن الزيادة الكبيرة في نمو الجنين هي في الشهرين الثامن والتاسع لذا يلجأ إلى تجفيف الأبقار في هذا الوقت لإعطاء... المزيد


تغذية العجول بعد الفطام وفق جداول وبيانات

تغذية العجول بعد الفطام وفق جداول وبيانات

يجب تعويد العجول على تناول البادئ قبل التغذية على الحليب . وقبل فطام العجل عن بديل الحليب ، يجب أن يكون العجل قادر على تناول 1 كغ على الأقل من هذا البادئ بالإضافة إلى خليط العلف المركز . إذا لا توجد إمكانية لتكوين مثل هذا البادئ في المزرعة تعطى العجول إلى... المزيد


تغذية العجلات عمر 6 اشهر وفق بيانات وجداول

تغذية العجلات عمر 6 اشهر وفق بيانات وجداول

بعد وصول العجلات لعمر 6 أشهر يتم انتخابها حسب النسب والمظهر الخارجي وتستبعد العجلات التي يكون نموها بطيئاً ، أو تظهر عليها بعض العيوب الوراثية والتي تكون واضحة فيما بعد . ولسهولة تغذية ورعاية العجلات يفضل تقسيمها في المزارع إلى مجموعات بحسب حجم القطيع... المزيد


تغذية عجول التسمين

تغذية عجول التسمين

الهدف من تسمين العجول هو الاستفادة الكاملة من قدرة الحيوان على تكوين اللحم بتكاليف اقتصادية ضئيلة . ومن الناحية الاقتصادية يفضل اختصار فترة التسمين عن طريق استخدام خلطات علفية مركزة كافية لتحقيق أعلى معدل للنمو تسمح به صفات الحيوان الوراثية . وكلما كان... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP