القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


طب بيطري

طب بيطري
طب بيطري

الطب البيطري بالإنگليزية: Veterinary medicine أو البيطرة هو تطبيق المبادئ الطبية والتشخيصيه والعلاجيه على الحيوانات الإنتاجية والمنزلية والبرية. إبتدء الاهتمام قديماً بأمراض الخيول والبغال بصورة خاصة في الجيوش لأهمية هذه الحيوانات في الحروب. ارتقت مهنة الطب البيطري عندما أسست مدرسة للطب البيطري في ليون عام 1861. توسعت اهتمامات الطب البيطري وأخذت تشمل كل الحيوانات تقريبآ بدءاً من الحيوانات الأليفة من قطط وكلاب والطيور المختلفة. أفادت تجربة الطب البيطري الطب البشري كثيراً عند إجراء التجارب على الحيوان حيث أسهم ذلك في تطور علوم الطب وعلم اللقاحات والتطعيم الذي كان من روادها العالم لويس باستور والعالم روبرت كوخ. يمارس الطب البيطري عادة في عيادة بيطرية أو مستشفى بيطري أو في المزرعة. للطب البيطري دور كبير في حماية البشر من الامراض التي تنتقل عن طريق الاكل. أصبح التخصص في الطب البيطري شائعا في السنوات الاخيرة. و من تلك التخصصات: التخدير، علم السلوك، الجلدية، طب الحالات الطارئة و العناية الحثيثة، الطب الباطني، امراض القلب، السرطان، العيون، الاعصاب، الامراض المشتركة، الامراض المعدية، التناسليات والولادة، التصوير الشعاعي و الجراحة. يغلب على ممارسة الطب البيطري في العالم العربي طب حيوانات الإنتاج والمزرعة (ابقار و اغنام و ماعز وخيول و دواجن واسماك) وفي الدول الصناعية يغلب طب حيوانات الرفقة (الكلاب و القطط)بالإضافة إلى حيوانات الإنتاج. في العالم العربي غالباً لا يوجود معاون بيطري أو ممرض يساعد إلا في بعض الدول بمسمى مساعد بيطري البيطار ويكون متخصص ومحترف نظرا لندرة وجود معاهد تخرج ممرضين بيطرين.
لمحة تاريخية
شهد الطب البيطري اهتماماً كبيراً في كثير من بلدان الحضارات القديمة. فقد عرفه قدماء المصريين واستخدموا أسساً محددة لفحص اللحوم ولمعالجة الحيوانات المريضة. وتأثر الطب البيطري في اليونان القديمة بالسحر، وأشار أبوقراط (460-375 ق.م) إلى التشريح المقارن وبعض الأمراض المشتركة، مثل داء الأكياس المائية الذي ينتقل من الكلب إلى المجترات والإنسان. وشهد الطب البيطري اهتماماً كبيراً في بلدان أخرى مثل الهند واليابان والصين وإيران، وكان له أهمية كبيرة في عصر الحضارة الإسلامية. وكان أبو بكر الرازي أول من طالب بتجريب الأدوية على الحيوان قبل وصفها للإنسان، وأول من استعمل الخيوط المصنعة من أمعاء الحيوانات في العمليات الجراحية. وكتب أبو يوسف يعقوب بن أُخي حزام «الخيال والبيطرة». وأبدع أبو زكريا يحيى بن العوام الإشبيلي (ت نحو 580هـ) في مجال الزراعة وطب الحيوان في الأندلس. كما وضع علي بن داوود الرسولي كتاباً عن «الأحوال الكافية والفصول في علم البيطرة»، وأبو بكر بن بدر الدين الذي ألف كتاباً عن الخيل أسماه «الناصري»، ويعد أكمل ما كتب عن الطب البيطري في القرون الوسطى، وترجم إلى الفرنسية. وقد اهتم الأوربيون منذ العصور الوسطى بأمور ومواضيع الطب البيطري ونقلوا إلى لغاتهم منجزات الحضارة العربية الإسلامية ودرسوها دراسة دقيقة ووضعوا عنها كتباً كثيرة، وترافق ذلك مع تطور المعرفة في العلوم الأخرى، كعلوم التشريح والفيزيولوجية والأمراض والأدوية وغيرها، حتى وصلت إلى ما نعرفه في الوقت الحاضر من تقدم كبير.
متطلبات التخصص في الطب البيطري
يتطلب التخصص في الطب البيطري دراسة علوم كثيرة منها ما هو أكاديمي كعلوم تشريح الحيوان والأجنة والنسج والفيزيولوجيا والكيمياء الحيوية والتشريح المقارن والمرضي وهيئة الحيوان وسياسته والجراثيم والفيروسات وغيرها، ومنها السريري التطبيقي. أما التخصصات السريرية (الإكلينيكية) فهي: 1ـ علم الأمراض الباطنة وطرق تشخيصها ومعالجتها، كأمراض الجهاز الهضمي وملحقاته، وأمراض القلب وجهاز الدوران، وأمراض الجهاز البولي. 2ـ أمراض الجلد وملحقاته (الصوف والشعر والوبر) ويشمل الأمراض التحسسية والأمراض الفطرية والأمراض الطفيلية الخارجية وعواملها. 3ـ أمراض العين والأذن والأنف وجراحتها ومعالجتها، وكذلك أمراض الفم والأسنان والبلعوم وجراحتها ومعالجتها. 4ـ أمراض عسر الولادة وانخفاض الإخصاب والعقم، وتشمل معالجة حالات عسر الولادة، وتقطيع الجنين والعمليات القيصرية وانقلاب الرحم، ونقص معدلات الإخصاب والعقم، وكذلك الأمراض التناسلية المعدية، كالإجهاض المعدي والإجهاض الوبائي والإجهاض المستوطن. 5ـ الأمراض المعدية وتشمل: ـ الأمراض المعدية الجرثومية. ـ الأمراض الفيروسية. ـ الأمراض الطفيلية وعواملها الممرضة الداخلية. ـ أمراض الريكتيسيات: كالأنابلازما التي تصيب الكريات الحمر. ـ الأمراض الفطرية: ومنها ما يصيب الجلد، ومنها ما يصيب الأجهزة الداخلية. ـ الأمراض البريونية وهي التي تسببها البريونات، مثال مرض جنون البقر. ـ أمراض الدواجن، جرثومية وفيروسية وطفيلية مختلفة. وأما الجراحة والمعالجات الجراحية فتشمل: تشخيص العرج ومعالجته في جميع أنواع الحيوانات، ولاسيما الخيول وأمراض الحافر الأظلاف وإصاباتها، وإصابات المفاصل والكسور والتشخيص والمعالجة باستعمال الأشعة بأنواعها ومعالجة الجروح وتشخيص الأورام الداخلية والخارجية واستئصالها، والخصي واستئصال المبايض والعمليات القيصرية والفتوق بأنواعها وعملية فتح الكرش في المجترات وعمليات العيون والآذان وكسور الفكين. أما مراقبة اللحوم والأغذية ومعاينتها فتشمل : فحص الحيوانات المعدة للذبح للتأكد من خلوها من الأمراض، ثمَ فحص الذبائح والأحشاء للتأكد من خلوها من الأمراض، وخاصة ما ينتقل منها إلى الإنسان عن طريق اللحوم ومشتقاتها. مراقبة الأغذية، وخاصة ذات المنشأ الحيواني، كالسجق والنقانق واللحوم المحفوظة بالتعليب أو التبريد أو التجفيف أو التدخين، وكذلك الأسماك والألبان ومشتقاتها. وأما التشخيص المخبري فيشمل الفحوص الدموية والمناعية والهرمونية والجرثومية والفيروسية والطفيلية وفحص البراز والبول والتشخيص المرضي النسيجي. وهناك التخصصات النوعية التي تشمل أمراض الخيول والمجترات والحيوانات المنزلية (الكلاب والقطط وطيور الزينة) وأمراض الدواجن والتشخيص المخبري وغيرها.
دور الطب البيطري في تحضير الأدوية والمصول واللقاحات المختلفة
للطب البيطري دور كبير في تحضير اختبارات الأدوية، فهي تجرب على الفئران والسمور والأرانب والقطط والكلاب إذا لزم الأمر، وعلى الحيوانات الكبيرة كالحصان والأبقار، وكذلك فإن بعض الأدوية، ولاسيما الهرمونات كانت تؤخذ من بعض الحيوانات، كالإنسولين ومصل دم الفرس الحامل pregnant mare serum الذي يحتوي على الهرمونات المنشطة للمبيضين. كما تستعمل الحيوانات أو المنابت الخلوية لتحضير المضادات الفيروسية كالإنترفيرون interferone الذي يستعمل في علاج الأمراض الفيروسية. أما دور الطب البيطري في تحضير المصول فيشمل المصول التشخيصية والمصول العلاجية: أ ـ المصول التشخيصية: تحضر من بعض الحيوانات، وخاصة الأرانب، كالمصول التي تستعمل في تشخيص السالمونيلة والباستيريله وغيرها. وكذلك المصول التي تستخدم في تشخيص الكثير من الأمراض الفيروسية باستخدام اختبار التعادل المصلي وغيره. ب ـ المصول العلاجية لبعض الأمراض في الإنسان والحيوان، إذ تحضر عن طريق الحقن التدريجي بالعامل المسبب للمرض المراد تحضير المصل المضاد له كالمصل المضاد للكزاز. وأما دور الطب البيطري في تحضير اللقاحات والمستضدات antigens فيشمل تحضير معظم اللقاحات البشرية أو البيطرية عن طريق إضعاف العامل المسبب بتمريره في أجنة البيض أو المنابت الخلوية المحضرة من أعضاء بعض الحيوانات، أو أجنتها أو أجنة الطيور، كلقاح الجدري بأنواعه، البشرية والبيطرية، ولقاح داء الكلب والحمى القلاعية وغيرها. وتحضر المستضدات الجرثومية والفيروسية والذيفانية بزرع الجراثيم في المنابت الصناعية أو في أجنة بيض الطيور أو المنابت الخلوية، أما الفيروسات فتحضر بزرعها وإنمائها في أجنة بيض الطيور أو المنابت الخلوية أو الحقن في حيوانات التجارب، ثم يصار إلى نزع فعاليتها بأحد المواد، كالفورمالين أو الفينول أوغيرهما، مع الإبقاء على خواصها المستضدية، لتستعمل في تشخيص الأمراض بوساطة الاختبارات المصلية أو باستعمال جهاز المقايسة المناعية elisa. كما تستعمل المستضدات على نطاق واسع لقياس مستوى المناعة عند الانسان وجميع أنواع الحيوانات والدواجن. التطورات الحديثة في الطب البيطري تطورت العلوم الطبية، بما فيها الطب البيطري، في النصف الثاني من القرن العشرين، فاكتشف الكثير من الأمراض التي لم تكن معروفة، وخاصة في مجال الدواجن، كمرض الجامبورو الذي يضعف مناعة الطيور المصابة إضافة إلى تأثيراته المميتة، ومتلازمة انتفاخ الرأس، ومتلازمة النفوق المفاجىء، وفقر الدم المعدي عند الدجاج، ومتلازمة التقزم أو سوء الامتصاص، وغيرها. وقد واكب ذلك تطور كبير في اكتشاف اللقاحات وتحضيرها وإنتاجها وطرق استعمالها، وكذلك الأدوية، وخاصة الأنواع الجديدة من المضادات الحيوية (الصادات)، وكذلك مضادات داء الأكريات، وخاصة مجموعة حاملات الأيونات ionophore. وتطورت تقانات وأجهزة تشخيص الأمراض وخاصة ما يعتمد منها على أنواع متعددة من الأشعة والأمواج فوق الصوتية، وكذلك استعملت أشعة الليزر في معالجة بعض الحالات المرضية مثل نزوف العين وغيرها. وتطور التشخيص المخبري فصارت تحاليل كثيرة تجرى بوساطة الطيف الضوئي، وتطور علم الجراحة، فصارت عمليات فتح البطن وغيرها تجرى للخيول المرتفعة الثمن. وتطور علم المناعة، وخاصة بعد اكتشاف جهاز المقايسة المناعية الذي يستخدم في قياس مستوى المناعة للأمراض المختلفة ولتشخيص هذه الأمراض وتشخيص نسبة الذيفات الفطرية المختلفة في مصل الدم وغيرها.

عدد القراءات: 463
الكاتب: admin
المصدر: marefa


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


سوء الهضم الناتج من اصابة العصب الحائر Vagus indigestion

سوء الهضم الناتج من اصابة العصب الحائر Vagus indigestion

تعريف : هو مجموعة من الاضطرابات الحركية التي تعيق أو تمنع عبور (انتقال) المحتويات (الكيموس) من الكرش و الشبكة إلى الورقة achalasia بسبب تطور بعض الآفات المرضية التي من شأنها أن تلحق الضرر ببعض فروع العصب الحائر (المبهم) الذي يغذي المعد الأمامية والأنفحة... المزيد


مرض النجمة مناطق إنتشار مرض النجمة

مرض النجمة مناطق إنتشار مرض النجمة

يعتبر مرض النجمة من أخطر الأمراض التي تصيب الفصيلة الخيلية ( الخيول, البغال, الحمير, حمر الوحش) كما تحدث الإصابة في بعض الأنواع الأخرىمثل الجمال والكلاب بعد تناولها لحم حيوان مات من جراء الإصابة بهذا المرض. يعتبر مرض النجمة من أخطر الأمراض لأن نسبة... المزيد


البيطرة و علم الحيوان في التراث العربي

البيطرة و علم الحيوان في التراث العربي

عند مقارنة علم الحيوان في التراث العربي مع فروع علم الحيوان الحديث، قد نلاحظ أنه يغلب عليه طابع المعرفة الشعبية أكثر من الطابع العلمي الأكاديمي، فلا يظهر مثلاً أي تطرق للأصول الوراثية للأنواع الحيوانية أو تلميح للقرابات الوراثية بين الأنواع و التي يقوم... المزيد


معلومات لدارسى مادة الفارماكولوجى

معلومات لدارسى مادة الفارماكولوجى

الحلقة الأولى أول حاجة يا جماعة لازم تعرفوها ان علم الفارما هو دراسة لكيفية تعامل مادة ما مع العضو لكي تؤدي وظيفتها المادة ديه لازم أعرف عنها حاجتين(Pharmacokinetics) وهي حركية المادة وتتضمن مايحدث للمادة داخل الجسم إلى ان يتخلص منها الجسم... المزيد


الفيروسات

الفيروسات أو الحُمَات مفردها فيروس أو حُمَة (بالإنكليزية: Virus) وتعني فيروس في اليونانية (ذيفان أو سم) وهو عامل ممراض صغير لا يمكنه التكاثر اٍلا داخل خلايا كائن حي آخر. الفيروسات صغيرة جدا ولا يمكن مشاهدتها بالمجهر الضوئي. تصيب الفيروسات جميع... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP